MultiBit Online
لقد تم نقل المنتدى الي رابط آخر .. يحتوي على ما يحتويه هذا المنتدى وأكثر ..
ارجوا ان تنضموا إلى منتدانا الجديد وان ينال على اهجابكم..

http://3rabonline.co.cc

MultiBit Online

نرحب بكل الأعضاء والزوار الكرام، ونتمنى أن تقضوا معنا أحلى الأوقات ، كما نتمنى ان الموقع يحوز على اعجابكم.. للاقتراحات والاستفسارات يرجي مراسلة VIP_ID@live.com
 
الرئيسيةالتسجيلدخولس .و .ج

شاطر | 
 

 خـــطــــة لــويـــس التاســـــع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Muhamed
Admin
Admin
avatar

الأوسمة الأوسمة : الادارة ذكر

عدد المساهمات : 416
تاريخ الميلاد : 02/06/1991
تاريخ التسجيل : 16/05/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: خـــطــــة لــويـــس التاســـــع   الأحد سبتمبر 26, 2010 11:31 pm









الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد - صلى الله عليه وآله وسلم


أما بعد ..



ففي اليوم الثاني من شهر الله الحرام من سنة سبع وأربعين وستمائة من هجرة النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - كانت موقعة المنصورة



وقد أسِـــرَ في تلك الموقعة " لويس التاسع " ملك فرنسا ..


وجُعلفي أغلاله وسلاسله في دار ابن لقمان حتى افتدى نفسه بقدر كبير من المال،وقد قـُـتــل من أجناده في تلك الموقعة ما يزيد على ثلاثين ألفا منالصليبيين الغزاة المعتدين ...



وكانتفترة اعتقاله وحبسه فرصة سانحة له لكي يتأمل مُــراجــعــاًقـَـنـَـاعَــاتِــه السياسية ،، فإنه بانتهاء هذه الموقعة بانتصارالمسلمين على فلول الصليبيين في تلك الحملة السابعة ، انتهت الحملاتالصليبية السبع التي كانت على مدى قرنين من الزمان ..



وقد هداه شيطانه في تلك الخلوة التي كانت مفروضة عليه في محبسه إلى أمور ، من هذه الأمور :


أنهلا بد من تحويل هذه المعركة من الناحية العسكرية إلى الناحسة الثقافيةوالفكرية ، فقرر أن تتحول المعركة الصليبية مع المسلمين ، أن تتحولالمعركة بين الغرب والشرق العربي المسلم مِـن حرب عسكرية إلى حرب ثقافيةوفكرية ، وقرر أيضا أن يجند المنصرين من الغربيين لإفساد عقائد المسلمين ،ولتشوية صورة المسلمين في العالم بتشوية صورة الاسلام الحنيف نفسه .



وقرر أيضا : أنه لا بد من الاستعانة بنصارى الشرق لكي يكونوا عونا لنصارى الغرب ضد الاسلام والمسلمين..



وقرررابعا: أنه لا بد من إنشاء قاعدة داخل الشرق العربي المسلم لتكون منطلقاللغرب فيما يأتي به من غزوات وهجمات واعتداءات ومذابح تشمل المسلمينوالنصارى من الشرقيين أيضا ..


قرر الرجل انه لا يمكن بعد تلك الحملات المتتابعة التي بلغت سبعا على مدى قرنين من الزمان ..

قررأنه لا يمكن أن ينتصر الغرب على المسلمين ولا على الاسلام إذا كانت ساحةالمعركة بنزال وقتال ، إذا كانت ساحة المعركة بالمواجهة بالنضال، بل إنهقد رأى ان لاعتداء على المسلمين اعتداءً عسكريا يأز فيهم الحس الجهادي ،ويجمع اشتاتهم من بعد تناثر وشتات حتى يكونوا على قلب رجل واحد ...



مِنذلك اليوم انتقلت الحرب الصليبية بين الغرب والاسلام والمسلمين من ساحاتالمعارك إلى ساحات الأنفس ، صارت ساحة الحرب دماء المسلمين، كما أن دماءالمسلمين بل دماء العباد هي ساحة المعركة بين الشيطان والانسان ، وإنالشيطان ليجري من ابن آدم مجرى الدم كما قال رسول الله - صلى الله عليهوآله وسلم - .



صحيحأنه في أخريات الحرب العالمية الأولى لما دخل (اللمبي) وهو قائد انجليزي ،لما دخل القدس ، صحيح انه قال : " اليوم انتهت الحروب الصليبية " ، وقدأزه حقده الدفين الذي يعمل في أعماقه كاللظى المستكين إلى أنه يهدر بهذهالجملة التي تفضح نوايا الغرب تجاه الشرق العربي المسلم ..


لأنهلم يكن يقاتل المسلمين في حقيقة الأمر ، ولم يكن يُقاتل الفلسطينيين ،وإنما كان أعداؤه من الألمان ومن العثمانيين .. فما دخل الصليب ها هنا ..



في أخريات الحرب الكونية الأولى يقول هذا المَــوْتـُـور: " اليوم انتهت الحروب الصليبية " ..


كانتقد انتهت عسكريا من قبل ، وبدأت ساحات تلك المعركة تتعد بعدد الأنفسالمسلمة ، وصار العراك والصراع قائما في كل نفس مسلمة تتمزق بين الوافدالغربي الغريب والأصيل المستقيم النظيف الهادف المؤمن الموروث ..


صارتالحرب فكرية وثقافية وعقائدية ، وصارت الأنفس ساحاتها ، ودخلت المخادع ،وتحولت الأمة عما كانت عليه على عهد رسل الله - صلى الله عليه وآله وسلم ..


تحولتمن نسيج متماسك لا يتهرأ ، ولا يقبل نفاذا لشيء غريب ، إلى نسيج متهرأ ،وصار ينطق مَــن ينطق بلسان أهل هذه الأمة بالسان العربي المبين مزدرياومحتقرا لكل موروث ، ومُدعيا أنه لا انطلاق إلى الأمام ولا انفكاك من تلكالأغلال إلا بتطليق الماضي طلقة بائنة لا رجعة فيها ولا بالكيس المستعار ؛لأنهم في حربهم هذه ركزوا على ثلاثة ميادين ..


ركزواعلى المرأة فأفسدوها وأخرجوها من خِدرها ونظعوا عنها جلباب حياءها حتىصارت المرأة الشرقية تنافس المرأة الغربية في تبذلها وتهتكها وتبرجهاوسفورها وقلة بل انعدام حياءها ، وهذا يؤدي في النعاية إلى انحلال عُــرَىالأسَر حتى تصير مفككة لا رابط يربطها ، ولا أصل يجمعها ، وبلغوا من ذلكما هو معلوم وما هو غير معلوم ..



وركزواأيضا على التغريب فيما يتعلق بالثقافةوفيما يتعلق برأس المال وفيما يتعلقبجميع نظم الحياة من الحُـكـم والسياسة إلى العادات والتقاليد فركزوا علىهذا وكان ما كان من أمر التغريب ..

والتغربمعناه : صبغ المجتمع المسلم بالصبغة الغربية الثقافية اللادينية لأن أصلهاوثني ، وتصوراته كفرية ، ولا يحرصون على قيمة من قيم الحياة الحقيقية ،وإنما تـدَنـَّــوا تحت الدرك الهابط الذي فيه البهائم ؛ لأن للبهائم غايةخلقها الله رب العالمين لأجلها ، واما الانسان الذي فقد غايته فما قيمته؟

(( أولئك كالأنعام بل هم أضل ))


فركزواعلى هذا الأمر حتى صار من أهل جلدتنا من يدعى انه لا تقدم لنا ولا تحضرلنا ولا خروج من أسر ذلنا إلا أن نكون كهيئتنا في كل شيء حتى تكون فضلاتناكفضلاتهم ..

والنبي- صلى الله عليه وآله وسلم - أخبر بذلك وحذر منه كما في حديث الترمذي الذيرواه عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وآلهوسلم - قال : "ليأتين على أمتى كما أتى على بني اسراءيل حذو النعل بالنعل، حتى لو كان منهم من يأتي أمه علانية لكان في أمتى من يفعل ذلك (لكان فيأمتى من يصنع ذلك) وإن بني اسراءيل تفرقوا على ثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتى على ثلاث وسبعين فرقةكلها في النار إلا واحدة ، قيل وما هي يا رسول الله : قال : مَن كان علىمثل ما انا عليه وأصحابي" وفي رواية: (حتى لو دخلوا جحر ضب لاتبعوهم أي :لدخلوه)..




لتتبعن سنن مَن كان قبلكم شبرا بشبر حذو النعل بالنعل حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم ...



فبينالنبي - صلى الله عليه وآله وسلم - الآفة التي تلحق في آماً من هذه الأمة، تفقد هويتها ، تفقد ذاتيتها ، تفقد شخصيتها حتى تصير مسخا مشوها ..

وهذاما أرادوه ، ان يكون المسلم لا مسلما ولا كافرا ، لا رجلا ولا أنثى ، لاإنسانا ولا حيوانا ، أن يكون شيئا يعمل ويكدح في الأرض يثمرها وينتج منهامن أجل صالح الرجل الأبيض ، من أجل رفاهيته ، من اجل متعته ، من أجلسيادته .


كذلك أرادوا ووصلوا إلى كثير مما أرادوه ..


ركزواعلى المرأة وركزوا على الفكر والثقافة كما فصل ذلك العلامة محمود شاكر -رحمه الله تعالى - تفصيلا بديعا ، تجده في " الأباطيل والأسمار" ، وتجدهأيضا في " فضل العربية " منقولا ومحررا منه ومن غيره ..


فأفسدوا على المسلمين عقائدهم ، وأفسدوا على المسلمين فكرهم وتصورهم لحقيقة الحياة ..



وأيضابلغوا المبالغ من أمر آخر ، شتتوا المسلمين فصاروا أشتاتا ، ومزهم فكانوابددا ، وصاروا شراذم في الأرض .. لأن قوتهم في تمسكهم بدينهم فصاروابتمرذمهم وتشتتهم لقما سائغة في أفواه مدنسة .



كماقال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - " يوشك ان تتداعى عليكم الأممكما تتداعى الأكلة إلى قصعتها قيل أو مِن قلة نحن يومئذ يا رسول الله ،قال : لا ، بل أنتم يومئد كثير ، ولكن غثاء كغثاء السيل"


لينزعن من صدور أعداءكم الرهبة منكم ( مع أن النبي - صلى الله عليه وآلهوسلم - كما في حديث المسند وغيره أخبر أنه وان أمته منصور ومنصورة بالرعبمسيرة شهر ، قال: نصرت بالرعب مسيرة شهر - صلى الله وسلم وبارك عليه -بُعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يُعبد الله وحده لا شريك له ، وجُعل رزقيتحت ظل رمحى )


وأخبر النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - انه من تشبه بقوم فهو منهم ، قال: ومن تشبه بقوم فهو منهم .



فبينالنبي - صلى الله عليه وآله وسلم - تلك المشابهة شبرا بشبر وذراعا بذراعحتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه، حتى يصير الاسلام في أذهان المسلمين شيئابلا حدود ولا معالم ..



ومَنعرف الاسلام الذي أنزل الله به الكتاب وأرسل به الرسول - صلى الله عليهوآله وسلم - وعرف ما الناس عليه اليوم عَرَف بُعد الشـُّـقة بين ما هوكائن وما ينبغي أن يكون.



عرف بُعد الشقة ، واتساع المسافة ، وبُعد الشقة بين ما هو كائن وما ينبغي أن يكون .


لأن الأمة المرحومة أمة قائدة لا مقودة ، أمة رائدة وليست الأمة التي تأتي في ذيل الأمم متخلفة في كل شيء ، تاركة ما هي به متميزة ..



فهذه خطة الغرب لافساد الشرق العربي المسلم ..


خطةافساد العقول ، وافساد الأنفس ، وافساد عقائد الناس ، حتى يجهلوا حقيقةدينهم ، حتى يجهلوا حقيقة ما جاء به الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - ..



ونحنماذا نكون من غيرة سنة نبينا المأمون - صلى الله عليه وآله وسلم - ، ماذانكون إذا فرطنا في الدين ، ماذا نكون إذا جهلنا مهمتنا في هذه الحياة .


علينا ان نرجع إلى الأصل الأصيل بتعليم حقيقة الدين ، والفهم بحقيقة ما جاء به نبينا محمد - صلى الله عليه وآله وسلم -


علينا ان نعود وأن نتمسك بحبل الله المتين .


علينا أن نطيع الله فيما أمر وننتهى عما عنه نهى وزجر ، علينا أن نرجع إلى ما كان ، إلى الأمر الأول .


قالصلى الله عليه وآله وسلم : ((إذا تبايعتم بالعينة ، ورضيتم بالزرع وأخذتمأذناب البقر وتركتم الجهاد في سبيل الله سلط الله عليكم ذللا لا ينزعهعنكم حتى تعودوا إلى دينكم))


فعلينا أن نعود إلى الدين ، ونتمسك بحبل الله المتين ، وأن نتبع سنة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم








وهذه خطبة فضيلة الشيخ

محمد سعيد رســــلان
حفظه الله


خطبة الجمعة 15 من شوال 1431 هـ ، الموافق 24 من سبتمبر 2010م



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


















قلب انضم لجروبنا على قلب
الـــــفــــيــــــس بــــــــوك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إدارة الـــــمــــنــتــــدى :
MPower-Admin



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://multibit.own0.com
 
خـــطــــة لــويـــس التاســـــع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MultiBit Online :: المنتدى الاسلامي :: قسم العقيدة-
انتقل الى: